حياة غامضة
اهلا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل معانا فى منتدى حياة غامضة

حياة غامضة

عالمنا مليء بأسرار وظواهر يكتنفها الغموض سواء في الكون أو في النفس البشرية ، وهذا الموقع يبحث فى كل ما هومجهول لرصده ومعرفة تأثير المعتقدات والأساطير عليه.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولحياة غامضة
كم ﭑگرھ تصرّفـﭑت بع̃ض ؛,, ﭑلبشرٌ ,, ﭑلذين̴ يظنۆن ﭑنفـسھم فيّ,, ﭑلمرتـبہَ ﭑلأۆلىّ ,, ۆھم من ﭑتفہَ خـلق ﭑلله. ,,;
لما حد يكرهك من غير سبب اضربه قلم اه عادي .. ما هو كده كده كارهك اساسا اهو ع الاقل عشان يبقى الموضوع منطقي يعني
ﺣــﻴــﻨــﻤَـــﺎ ﺗَـــﻘــﺴــﻮ ﻋَـــﻠــﻴْــﻚ { ﺍﻟـــﺤــﻴــﺎﺓ } ... /:ﺇﺣْــﺬﺭ ﺃَﻥ ﺗــﺼــﺒـــﺢ ﻣــﺜــﻠــﻬـــﺎ ... ﻭﺗَـــﻘــﺴـــﻮ ﻋَــﻠــﻰ ﻣَــﻦْ ﺣَــﻮْﻟــﻚَ ! ♥️

شاطر | 
 

 تفسير الروح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bonota shakia
Admin
avatar

عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 10/08/2012
العمر : 25
الموقع : http://thelifeofvague.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: تفسير الروح   الأربعاء أغسطس 15, 2012 12:52 am






الروح



الروح عبارة عن مصطلح ذو طابع ديني وفلسفي يختلف تعريفه وتحديد ماهيته في
الأديان والفلسفات المختلفة، لكن هناك إجماع على أن الروح عبارة عن "ذات"
قائمة بنفسها وبأن حضورها في الكائن هو ما يميز الحياة فيه كائن حي و ذات
طبيعة معنوية غير ملموسة .




والبعض يعتبر الروح مادة أثيرية أصلية من الخصائص الفريدة للكائنات الحية ،
واستناداً إلى بعض الديانات والفلسفات فإن الروح مخلوقةً من جنسٍ لا نظير
له في عالم الموجودات وهو أساس الإدراك والوعي والشعور.




وتختلف الروح عن النفس بحسب الاعتقادات الدينية فالبعض يرى النفس هي الروح
والجسد مجتمعين ويرى البعض الآخر إن النفس قد تكون أو لا تكون خالدة ولكن
الروح خالدة حتى بعد موت الجسد.



تناسخ الارواح وبعثها

تختلف المعتقدات الدينية في المسار الذي تسلكه الروح بعد الموت ففي الأديان
السماوية تبقى الروح في عالمها ( البرزخ) إلى حين بعثها مجدداً في جسدها
القديم يوم القيامة، ثم تحاسب النفس وترسل لتعاقب في الجحيم أو تثاب في
الفردوس الموعودة للمؤمنين ، وبعض الطوائف تؤمن أن الأرواح تلازم أفنية
قبورها خلال مكوثها في عالم البرزخ، وقال مجاهد بن جبر وهو أمام وفقيه
إسلامي أن الأرواح تكون على أفنية القبور سبعة أيام من يوم دفن الميت لا
تفارق ذلك والله أعلم.


بينما في بعض الأديان الأخرى تسلك الروح دورة حياة جديدة فتودع في جسد
جنين مختلف يخرج إلى الدنيا حتى أنه يمكن أن يكون من طبيعة مختلفة من حيوان
أو نبات كما نجد ذلك في معتقدات تناسخ الأرواح التي نراها في الدين
الهندوسي، ويمكن لها أن ترتقي في الفردوس العلوي أو ينحط قدرها لتكون في
شقاء ومرتبة متدنية من حيوان أو نبات كالزواحف أو الحشرات.


الروح في المعتقدات الدينية

1- في معتقدات قدماء المصريين

كان قدماء المصريين يؤمنون بخلود الروح و بأن روح الإنسان مكونة من 7 أقسام :

- رين : هو مصطلح قديم يعني الاسم الذي يطلق على المولود الجديد.

- سكم : وتعني حيوية الشمس.

- با، : وهو كل ما يجعل الإنسان فريدا وهو أشبه بمفهوم شخصية الإنسان.

- كا : ويمكن أن تمثل النفس أو
الروح وهي القوة الدافعة لحياة الإنسان وحسب الإعتقاد فإن الموت هو نتيجة
مفارقتها للجسد وتمثل عادة كطائر ، وعليها أن تعثر على الجسد المتوفى وإلا
سيفنى الجسد للأبد ولن يتحقق له الخلود بعد التحنيط. (كما في الصورة
المبينة ).


- آخ : وهو بمثابة الشبح الناتج من اتحاد كا وبا بعد الموت

- آب : وهو "قطرة من قلب الأم".

- شوت أو خيبيت وهو ظل الإنسان .

2- في المعتقد الهندوسي

يؤمن الهندوسيين بمبدأ التوافق واستمرار تناسخ الأرواح حتى الخلاص وهي ديانة تحرم أكل ذوات الأرواح.

وحسب المعتقد الهندوسي هناك كينونة خالدة للكائنات الحية وهي جيفا Jiva :
وتعتبر مرادفة لروح وليست مرتبطة بالجسد أو أي قيمة أرضية أي أنها من نسب
علوي .


وهناك مصطلح هندوسي أخر ويدعى مايا: وهي شبيه لنفس في بعض الديانات وليست خالدة ولها ارتباط وثيق بالحياة اليومية .

يعتقد الهندوسيين أن الجيفا منذ الأزل تمر في عدة تناسخات وقد تنتقل من
المعادن إلى النباتات ثم إلى الحيوانات وتكون الأفعال هي التي تحدد الكائن
الأحق الذي ينتقل إليه الجيفا بعد فناء الكائن السابق وتكمن الطريقة الوحيد
لتخلص من دورة التناسخات بالوصول لمرحلة موشكا والتي هي شبيهة بمرحلة
النيرفانا بالبوذية .


وهناك مصطلح آخر في الهندوس قريب من مفهوم الروح وهي أتمان Atman : وهي
الجانب الخفي أو الميتافيزيقي في الإنسان , و يعتبره بعض المدارس الفكرية
الهندوسية أساس الكينونة , ويمكن اعتبار أتمان كجزء من البراهما أو جزء من
الخالق الأعظم داخل كل إنسان .


هناك اختلاف وجدل عميق بين الهندوسيين أنفسهم حول منشأ وغرض الروح , وينقسمون إلى طائفتان :

1- الموحدون من الهندوس (أدفايدا): يعتقدون أن الروح ستتحد في النهاية مع الخالق الأعظم.

2- غير الموحدون من الهندوس (دفايتا): الروح لا صلة له على الإطلاق بالخالق
الأعظم وأن الخالق لم يخلق الروح ولكن الروح تعتمد على وجود الخالق.


3- في المعتقد البوذي

في العقيدة البوذية يكون كل شيء في حالة حركة مستمرة وإن الاعتقاد بان هناك
كينونة ثابتة أو خالدة على هيئة الروح هو عبارة عن وهم يؤدي بالإنسان إلى
صراع داخلي واجتماعي وسياسي.


ويقسم البوذيين الكائنات الحية إلى خمسة مفاهيم :

1- الهيئة الجسمانية.

2- الحواس.

3- الإدراك.

4- الضمير.

5- الكارما أو الأفعال .

وهذه الأجزاء الخمسة يمكن اعتبارها مرادفة لمفهوم الروح وعليه فإن الإنسان
هو مجرد اتحاد زمني طارئ لهذه المفاهيم , وإنه من الخطأ التصور بوجود "أنا
ذاتية"، وجعلها أساس جميع الموجودات التي تؤلف الكون فالهدف الأسمى حسب
البوذية هو التحرر التام عبر كَسر دورة الحياة والانبعاث، والتخلص من
الآلام والمعاناة التي تحملها. وبما أن الكارما هي عواقب الأفعال التي يقوم
به الأشخاص، فلا خلاص للكائن ما دامت الكارما موجودة .


عند وفاة الإنسان فإن الجسد ينفصل عن الحواس، الإدراك، الكارما والضمير
وإذا كانت هناك بقايا من عواقب أو صفات سيئة في هذه الأجزاء المنفصلة عن
الجسد فإنها تبدأ رحلة للبحث عن جسد لتتمكن من الوصول إلى التحرر التام عبر
كَسر دورة الحياة والانبعاث وحالة التيقظ التي تخمُد معها نيران العوامل
التي تسبب الآلام كالشهوة ,الحقد والجهل, ويسمي البوذيون هذا الهدف
النيرفانا .


4- في المعتقد اليهودي

لا يوجد في التوراة توصيف دقيق لـ "الروح" ، لكن في سفر التكوين نجد أن
الخالق خلق الإنسان من غبار الأرض ثم نفخ في انف الإنسان ليصبح مخلوقا حياً
.


وقد أنقسم إيمان اليهود إلى قسمين:

- الفريسيون الذين يؤمنون بالروح والقيامة والملائكة .

- الصديقيون الذين لا يؤمنون بالروح ولا القيامة ولا الملائكة .

وقال الفيلسوف اليهودي سعيد ابن يوسف الفيومي : " أن الروح هي ذلك الجزء
من الإنسان المسؤول عن التفكير والرغبة والعاطفة " ، وهناك تشابه كبير بين
هذا الوصف وتقسيم فرويد للاوعي الذي أنقسم إلى الأنا السفلى والذات والأنا
العليا واستنادا إلى كتاب كابالا المفسر لكتاب التوراة فإن الروح تنقسم إلى ثلاث أقسام :


- نفيش : الطبقة السفلى من الروح وترتبط بغرائز الإنسان الجسدية وهو موجود من لحظة الولادة .

- روخ : الطبقة الوسطى من الروح والمسؤولة عن التمييز بين الخير والشر وتنظيم المبادئ الأخلاقية.

- نيشامه : هي الطبقة العليا من الروح المسؤولة عن تميز الإنسان عن بقية الكائنات الحية .

ويعتقد اغلب اليهود أن أرواحهم تتميز عن باقي الأرواح وذلك لأنها جزء من
خالقهم مثل الابن جزء من والده وأن الأرواح الغير يهودية هي أرواح شيطانية
وشبيهة بأرواح الحيوانات كما أنهم يعتقدون بأن الروح مطابقة لصورة الجسد أي
أنها تتخذ هيئته .


5- في المعتقد المسيحي

تعتبر
الروح بمثابة الكينونة الخالدة للإنسان وأن الخالق الأعظم بعد وفاة
الإنسان إما يكافئ أو يعاقب الروح وقد ذكرت كلمة الروح على لسان المسيح في
العهد الجديد من الكتاب المقدس حيث شبهها برداء رائع أروع من كل ما كان
يملكه سليمان و يجزم المسيحيين أن الروح خالدة حتى بعد الموت وأن الجسد هو
الذي يفنى وقد ورد في الكتاب المقدس :


" الروح هو الذي يحيي أما الجسد فلا يفيد شيئًا ، الكلام الذي أكلمكم به هو روح وحياة " (يوحنا 11-13)

" لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد ولكن
النفس لا يقدرون أن يقتلوها بل خافوا بالحري من الذي يقدر أن يهلك النفس
والجسد كليهما في جهنم
" ( أنجيل متى 28:10- أنجيل لوقا 5,4:12 ).

" من يزرع لجسده فمن الجسد يحصد فساداً ومن يزرع للروح فمن الروح يحصد حياة أبدية " (رسائل بولس 8:6 )

- وهناك جدل كما في باقي الأديان عن
ماهية الروح فالبعض يعتقد إنها موجودة قبل ولادة الإنسان وعند الولادة يقوم
الخالق بإعطاء الروح إلى الجسد بينما يعتقد البعض الآخر أن روح الإنسان
تنتقل كمزيج من روح الوالدين وأن آدم هو الشخص الوحيد الذي خلقت روحة
مباشرة من الخالق.


لكن هناك أجماع في المسيحية وهو أن الوصول لمعرفة ماهية الروح من الأمور المستحيلة.

- وقد قال المفكر المسيحي (أورليس) أن الروح عبارة عن مادة خاصة وفريدة غرضها التحكم في الجسد .

- ويرى طائفة شهود يهوه أن الروح مطابقة لكلمة نفيش العبرية والتي حسب تصور
الجماعة مشتقة من التنفس أي أن نفخ الخالق للروح في جسم أي كائن يجعل هذا
الكائن متنفساً.


- وهناك بعض من الناس ممن يعتقد إن الروح تذهب إلى حالة من السبات لحين يوم الحساب.

6- في المعتقد الإسلامي

تنسب
الروح إلى ذات " الله" العليا وهي جسم نوراني أو طاقة عليا ويعتقد البعض
أنها خالدة وهي أمر الله الذي يبث الحياة في الجسد بينما يعتقد آخرون أن
الروح تموت وتذوق الموت لأنها نفس وكل نفس ذائقة الموت.


لكن هناك خلاف حول طبيعة الروح والنفس فهي علاقة معقدة فكثير ما يدخلها
الغلط والخلط ويشار أحياناً إلى الروح على أنها نفس مما يسبب غموض فهناك من
يعتقد أن الروح هي النفس وهناك من يعتقد أن الروح مختلفة عن النفس ويعرف
ابن تيمية الروح بقوله أنها الروح المدبرة للبدن التي تفارقه بالموت وهي
الروح المنفوخة فيه ، وهي النفس التي تفارقه بالموت.


- وقد أتفق أجماع العلماء على أن
الروح من عالم الأمر الذي يتعلق بصفات الله وغير خاضعة للمكان والزمان و
الروح تنتمي لهذا العالم وأن النفس هي المسيطرة التي تحث على الخير والشر
وهي التي تُعاقب أو تُثاب وأحياناً تطلق النفس على البدن أو على الشخص بحد
ذاته.


- وقد ذكرت الروح في القرآن الكريم في عدة مواضع :

" ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً " (الإسراء –85)

تؤكد هذه الآية صعوبة فهم ماهية الروح على عقول البشر وبأنها أمر يختص به الله وحده.

وعن خلق آدم نجد :

" فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين " (الحجر – 29) و (ص - 72 ).

وهنا يتبين أن روح المخلوق هي من روح الله.

وأيضاً :

" ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون "

وردت في هذه الآية كلمة روح الله ولا يعرف المقصد الحقيقي منها قال بعض
المجتهدين بالتفسير: يقصد روح ذات الله لأن من يأس قد أنكر الله وبهذا يكون
قد كفر وقال البعض الأخر أن المقصود من الروح هنا هي الرحمة أو الكلمة .


الروح والنفس

فرق بعض علماء المسلمين بين الروح والنفس وقالوا: بأن الروح هي أمر من الله
تعالى ، وهي بمثابة سر الحياة وهي تختلف في ماهيتها عن النفس بينما النفس
هي التي تثاب وتعاقب وتتألم وتنقسم إلى 3 أنواع :


1- النفس المطمئنة.

2- النفس اللوامة.

3- النفس الأمّارة.

الروح في الملائكة

تعتبر الملائكة رسل الله وجنده لتنفيذ إرادته في الكون وقد يشار إليها في
عدة مواضع من القرآن الكريم بكلمة "الروح" التي قد تعني كياناً منفصلاً او
ملكاً من كبار الملائكة ويرجح أنها تشير إلى جبريل الذي قد توكل إليه مهمة
نفخ الروح وإيصال رسالة الله إلى الإنبياء كما في الآيات :


" فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها
روحنا فتمثل لها بشرا سويا * قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا * قال
إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا * قال أنى يكون لي غلام ولم يمسسني
بشر ولم أك بغيا
" (مريم – 17 إلى 20)

حيث أتى ملاك لينفخ الروح (يلقي كلمة الله) في رحم العذراء مريم عليها السلام لكي تصبح حاملاً بالمسيح أو عيسى عليه السلام.

ويفسر بعض العلماء أن كلمة "روحنا " يقصد منها روح الملائكة ، لأن الملائكة هي رسل الله وبأن لها روح ولهذا وصفت بـ "الروح" .

ونجد أيضاً كلمة الروح في الآيات التالية والتي يقصد منها أحد الملائكة الكبار (جبريل):

" نَـزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ " (الشعراء – 193)

" رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ
يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ
لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلاقِ
" (غافر - 15)

" يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفًّا لا يَتَكَلَّمُونَ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا " (النبأ - 38)

وكما يختص حبريل في نفخ الروح فإن ملك الموت يختص بقبضها عند الموت كما نجد في الآية التالية :

" قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ " (السجدة – 11)

الروح في الجن

يؤمن المسلمون بالجن كمخلوقات روحية خارقة لطبيعة تملك روح وهي عاقلة
ومكلفة كما الإنسان وقد ثبت عند المسلمين وجود الروح فيه حسب دينهم وأنهم
يستطيعون التجسد والتزاوج مع البشر.


وهناك من يقول أن الجن لها روح فقط بدون جسد وآخرون يقولون أن الجن لها جسد وروح وأن جسدها مخلوق من نار.

مكان الروح قبل الحياة

اختلف الناس بكون الروح كانت موجود قبل الجسد أو العكس .

- يقول ابن القيم (1292-1349) وهم من
أهم علماء الدين الإسلامي: " لو كان لروح وجود قبل البدن وهي حية عالمة
ناطقة لكانت ذاكرت لذلك في هذا العالم شاعرة به ولو بوجه عام ، ومن
الممتنع أن تكون حية عالمة ناطقة عارفة بربها وهي ملأ من الأرواح ثم تنتقل
إلى هذا بدون أن تذكر ولا تشعر بحالها قبل ذلك بوجه ما ".


- ويقول بعض الناس أن الأرواح كانت مخلوقة في عالم قبل هذا العالم يدعى عالم الذر، وفي القرآن الكريم نجد:

" وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم
وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا
كنا عن هذا غافلين
" (الأعراف - 172) ، أقرا عن عالم الذر.

أفكار شخصيات وطوائف حول مستقر الروح

- قال صفوان بن عمرو: سألت عامر بن عبد الله أبا اليمان هل لأنفس المؤمنين مجتمع فقال إن الأرض التي يقول الله تعالى : " ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادى الصالحون " ، قال هي الأرض التي يجتمع إليها أرواح المؤمنين حتى يكون البعث وقالوا هى الأرض التي يورثها الله المؤمنين في الدنيا " .

- وقال كعب : أرواح المؤمنين عليين في السماء السابعة وأرواح الكفار في سجين في الأرض السابعة تحت جند إبليس.

- وقال سلمان الفارسي : أرواح المؤمنين في برزخ من الأرض تذهب حيث شاءت ،
وأرواح الكفار في سجين ، وفي لفظ عنه نسمة المؤمن تذهب في الأرض حيث شاءت.


- وقالت بعض الناس هم بفناء الجنة على بابها يأتيهم من روحها ونعيمها ورزقها .

- روى عن جماعة من الصحابة والتابعين أرواح المؤمنين بالجابية وأرواح الكفار ببرهوت بئر بحضرموت .

- وهناك طائفة تعتقد أن أرواح المؤمنين ببئر زمزم ، وأرواح الكفار ببئر برهوت.

- وقالت طائفة أن أرواح المؤمنين عن يمين آدم وأرواح الكفار عن شماله.

- قال ابن حزم مستقرها حيث كانت قبل خلق أجسادها .

- وقال أبو عمر بن عبد البر أرواح الشهداء في الجنة وأرواح عامة المؤمنين على أفنية قبورهم .

- قال ابن المبارك : عن ابن جريج فيما قرىء عليه من مجاهد ليس هى في الجنة ولكن يأكلون من ثمارها ويجدون ريحها .

- وذكر معاوية بن صالح عن سعيد بن سويد أنه سأل ابن شهاب عن أرواح المؤمنين
فقال بلغنى أن أرواح الشهداء كطير خضر معلقة بالعرش تغدو وتروح إلى رياض
الجنة تأتى ربها في كل يوم تسلم عليه .


- وقال أبو عمر بن عبد البر في شرح حديث ابن عمر أن أحدكم إذا مات عرض عليه
مقعده بالغداة والعشى إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة وإن كان من أهل
النار فمن أهل النار يقال له هذا مقعدك حتى يبعثك الله إلى يوم القيامة قال
وقد استدل به من ذهب إلى أن الأرواح على أفنية القبور .


وقد قسم علماء المسلمون المجتهدين مستقر الأرواح بعد خروجها من الجسد بحسب رتبتها :

1- أرواح الأنبياء : تقع أرواح الأنبياء في أعلى عليين مستدلين بأخر كلمة قالها محمد صلى الله عليه وسلم :" اللهم الرفيق الأعلى".

2- أرواح الشهداء الذين يقتلون : يعيشون في عالم موازي لعالمنا ويرزقون وتأوي إلى قناديل معلقة بالعرش .

3- وقال محمد صلى الله عليه وسلم في الشهداء : " أرواحهم في جوف طير خر لها قناديل معلقة بالعرش تسرح في الجنة حيث شاءت ثم تأوي إلى تلك القناديل".

4- أرواح المؤمنين : قيل أن أرواح المؤمنين في الجنة وهو قول الأمام
الشافعي وقيل تكون في دار يقال لها الدار البيضاء في السماء السابعة.


5- أرواح الكفار : تقع أرواح الكفر في سجين دار العذاب .

7- معتقدات الأرواحية

هي الاعتقاد بوجود الأرواح في أي كيان حتى في الجماد أحياناً مثل الحجارة
وكذلك الظواهر الطبيعية مثل الرعد والمعالم الجغرافية كالجبال والأنهار .


وينقسم الاعتقاد بالروح إلى مبادئ :

- مبدأ أن كل شيء بالعالم له روح : منتشر في العديد من الديانات مثل: الشنتو والهندوسية والسيخية والوثنية الجديدة و وحدة الوجود.

- مبدأ الإحيائية : يقول (تيم أنجولد) أنه يركز على الكائنات الروح الفردية التي تساعد في إدامة الحياة .

- مبدأ الطوطمية : تقول أن هناك مصدر يوفر الأساس للحياة مثل : الأرض أو الأسلاف .

أن مصطلح الإحيائية يشر إلى أن إنتاج الحياة الحيوانية تتم من قبل روح
معنوية وقد تبنا (ادوارد تايلور) مصطلح الأحياء في كتابة " الثقافة
البدائية" وقد عرفها بنظرية الحركة و هذا المبدأ شائع لدى بعض الشعوب
البدائية .


وقد اعتبر علم الإحيائية جميع الأجسام على أنها تحتوي على روح ومعاملتهم كما أن الأجسام أرواح على نحو شبة شمولي .

الروح عند الفلاسفة

إن
غموض الروح هو أكثر باعث للفلسفة والأسئلة وهي غير خاضعة للقياس ويرى بعض
الفلاسفة أن العقل أشرف الموجودات لان جوهر العقل المطلق هو الله يليه
الروح وهو أقرب إلى عنصر النور ثم النفس ثم الهواء والتراب .


- واعتبر الفيلسوف الإغريقي
(أفلاطون) (427- 348 قبل الميلاد) أن الروح كأساس لكينونة الإنسان والمحرك
الأساسي للإنسان وهي تتكون من ثلاث أجزاء متناغمة وهي : العقل والنفس
والرغبة .


- عرف (أرسطو) (384 – 322 قبل
الميلاد) وهو تلميذ أفلاطون ومعلم الأسكدنر الأكبر أن الروح كمحور رئيسي
للوجود ولكنه لم ير أن للروح وجوداً مستقلاً عن الجسد أو شيئاً غير ملموس
يسكن الجسد ويستخدم أرسطو السكين لتوضيح فكرته قائلاً : "
لو فرضنا أن للسكين روح فإن عملية القطع هي الروح ، أي أن الروح هي الفعل "، ولم يعتبر أرسطو أن الروح شيئاً خالداً فمع تدمير السكين تنعدم عملية القطع .

- وقال الإمام أبو بكر الباقلاني (950-1013 ) أن الروح عرض من الأعراض وهو الحياة فقط وهي غير النفس.

- وقال الغزالي (1058- 1111) أحد أهم
أعلام عصره وأحد أشهر علماء الدين السنة في التاريخ الإسلامي أن الروح هي
البخار اللطيف الذي يصعد من منبع القلب ويتصاعد إلى الدماغ بواسطة العروق
وإلى جميع البدن فيعمل في كل موضع كسب مزاجه واستعداد عملاً وهو مركب
الحياة وهذا البخار كالسراج والحياة التي قامت به كالضوء وكيفية تأثيره في
البدن ككيفية تنوير السراج أجزاء البيت .


- وحاول الفيلسوف الفرنسي (رينيه
ديكارت) (1596– 1650) والملقب بأبي الفلسفة الحديثة إثبات أن الروح وتنظيم
الاعتقاد بالروح تقع في منطقة الدماغ فهي المسؤول الأول في اعتقاده.


- وقال (إيمانويل كانت) (1724-
1804) أن مصدر اندفاع الإنسان لفهم ماهية الروح هو في الأساس محاولة من
العقل للوصول إلى نظرة شاملة لطريقة تفكير الإنسان أي أن العقل يحاول
تفسير كل شيء على أساس منطقي وعلمي .


الروح عند العلماء

يسعى العلم والطب لإيجاد تفسيرات واقعية لمظاهرالحياة في العالم الطبيعي ويعرف هذا الموقف العقلي باسم الواقعية المنهجية .

وقد قامت الكثير من الدراسة العلمية المتعلقة بالروح قد شملت التحقيق في
أمرها ككائن ذي معتقد إنساني أو كمفهوم يشكل استعراف وفهم حقيقية العالم
بدلاً من كونها كائناً بحد ذاته.


أن علماء العصر الحديث عندما يتحدثون عن الروح في السياق الثقافي والنفسي
فإنهم يتعاملون من الروح على أنها مرادف شعري لـ " العقل ".


ويقول (فرنسيس كريك) في كتاب (الفرضية المذهلة) أنه أخذ على عاتقة أن المرء
يمكنه تعلم كل شيء معروف عن الروح البشرية والعقل ومن ثم قد يكون للعلوم
العصبية صلة بفهم الإنسان لماهية الروح.


وفي عام 1962 قال العالم الفيزيائي (فرانسس كوك) بأن دراسة المخ كفيلة باكتشاف مصدر إعتقاد الإنسان بوجود الروح .

وقال عالم الحشرات والبيئة (إدوارد ولسن) أن الجهود في دراسة الروح يجب أن
ينصب على دراسة المورثات التي تجعل الإنسان مؤمن بفكرة الروح .


وزن الروح

سعى الدكتور (دنكان ماكدوجال) في القرن العشرين إلى قياس الكتلة المفقودة
ظاهرياً من جسم الإنسان عند مغادرة الروح المفترضة منه ووجد أن وزن الروح
في يبلغ 21 جرام من وزن الجسم.


ففي تجربة أجراها عام 1901 وزن (ماكدوجال) 6 مرضى كانوا في لحظات
إحتضارهم بسبب مرض السل وكان من السهل نسبياً له تحديد الفترة التي تنتهي
بالموت إذ لا تدوم سوى ساعات قليلة ، وعند هذه اللحظة تم وضع المرضى على
سرير خاص لقياس الوزن وقد توصلوا لنتائج أن الجسد خسر 21 غراماً عند مغادرة
الروح له وهو متوسط الخسارة الشاملة للمرضى الستة.


وقام (ماكدوجال) أيضا بقياس 15 كلاب في ظروف مماثلة لكن أغلب النتائج كانت
سلبية لعدم حدوث تغير ملحوظ في الوزن لكن (مكدوجال) شكك حول تجربة الكلاب
لأنه لم يعثر على كلاب تموت نتيجة أسباب طبيعية فقد ماتت الكلاب في
التجربة نتيجة تسميمها المتعمد.


الروح والطاقة

يعتقد
أخصائيو العلاج بالطاقة أن الروح عبارة عن مجموعات طاقات متحدة وأن كل مرض
عضوي يصيب الجسد ينجم عن انسداد في إحدى مسارات الطاقة والتي تكون متصلة
مع الروح وتكون معها حقل مغناطيسي حول جسد الإنسان وإذا توفي الإنسان فأن
الهالة تتقلص حتى يختفي مجال الطاقة حول الجسد


مكان الروح في الجسد

حير مكان الروح العلماء والفلاسفة ولم يستطع العلم معرفة مكان الروح في الجسد، وكل باحث ينظر لمكان الروح بحسب تخصصه ومعتقده .

حيث يرى علماء الأعصاب والنفس أن الروح موجودة بالدماغ والوعي ويستدلون على
هذا حالة الموت الدماغي التي يعتبر المصاب فيها ميتاً رغم أن الجسم مازال
توجد فيه حياة بينما يرى بعض الفلاسفة أن الروح موجودة في الجزء الأعلى من
العمود الفقري المتصل بالرأس ، ويرى أصحاب الرياضات الروحية أنها موجودة في
منطقة السرة في وسط البطن.


3 في 1

نحن روح ولها نفس تعيش في جسد،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://the-lifeofvague.moontada.com
heromoonlight
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 02/09/2012
العمر : 34
الموقع : facebook

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الروح   الثلاثاء سبتمبر 04, 2012 2:03 pm

فعلا امر الروح لا يعرفه غير الله وحده لانه هو الى خالقها وهو الاعلم بوجودها ومكانها

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
bonota shakia
Admin
avatar

عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 10/08/2012
العمر : 25
الموقع : http://thelifeofvague.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الروح   الثلاثاء سبتمبر 04, 2012 5:57 pm

ميرسى لمرورك الجميل بس انا بحس انها موجودة فى الدماغ انت ايه رايك حاسس انها اكثر فين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://the-lifeofvague.moontada.com
heromoonlight
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 02/09/2012
العمر : 34
الموقع : facebook

مُساهمةموضوع: رد: تفسير الروح   الثلاثاء سبتمبر 04, 2012 6:28 pm

حقيقي مش عارف بس اكيد بنحسها فى الجسم كله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير الروح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حياة غامضة :: غموض والغاز :: الغاز علمية وتاريخية غامضة-
انتقل الى: