حياة غامضة
اهلا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل معانا فى منتدى حياة غامضة

حياة غامضة

عالمنا مليء بأسرار وظواهر يكتنفها الغموض سواء في الكون أو في النفس البشرية ، وهذا الموقع يبحث فى كل ما هومجهول لرصده ومعرفة تأثير المعتقدات والأساطير عليه.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولحياة غامضة
كم ﭑگرھ تصرّفـﭑت بع̃ض ؛,, ﭑلبشرٌ ,, ﭑلذين̴ يظنۆن ﭑنفـسھم فيّ,, ﭑلمرتـبہَ ﭑلأۆلىّ ,, ۆھم من ﭑتفہَ خـلق ﭑلله. ,,;
لما حد يكرهك من غير سبب اضربه قلم اه عادي .. ما هو كده كده كارهك اساسا اهو ع الاقل عشان يبقى الموضوع منطقي يعني
ﺣــﻴــﻨــﻤَـــﺎ ﺗَـــﻘــﺴــﻮ ﻋَـــﻠــﻴْــﻚ { ﺍﻟـــﺤــﻴــﺎﺓ } ... /:ﺇﺣْــﺬﺭ ﺃَﻥ ﺗــﺼــﺒـــﺢ ﻣــﺜــﻠــﻬـــﺎ ... ﻭﺗَـــﻘــﺴـــﻮ ﻋَــﻠــﻰ ﻣَــﻦْ ﺣَــﻮْﻟــﻚَ ! ♥️

شاطر | 
 

 جمجمة ستارتشايلد هل هى بشرية ام هجين خارجى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bonota shakia
Admin
avatar

عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 10/08/2012
العمر : 25
الموقع : http://thelifeofvague.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: جمجمة ستارتشايلد هل هى بشرية ام هجين خارجى   الجمعة أغسطس 17, 2012 8:44 pm

جمجمة ستارتشايلد Starchild هو جمجمة تشبه الجمجمة البشرية ويعود تاريخها
إلى 900 سنة مضت، ومن الواضح أن خصائصها الشكلية غير بشرية وقد اكتشفت من
باطن الأرض في منجم يقع بجوار أخدود النحاس في المكسيك في عام 1930.




قصة الإكتشاف


حوالي عام 1930 كانت الشابة الأمريكية ذات الجذور المكسيكية برفقة والديها
في المكسيك بهدف زيارة أقاربهم الذين يعيشون في قرية ريفية صغيرة في الجبال
الواقعة جنوبي غرب ولاية تشيهواهوا ، فقررت الفتاة القيام بجولة في
المنطقة غير مكترثة للمحاذير المتعارف عليها وذهبت لتستكشف الكهوف ومداخل
المناجم العديدة والمنتشرة ولم تكن تعلم أنها على وشك اكتشاف مذهل يقبع في
الأرض من الجانب الخلفي للنفق داخل أحد المناجم حيث عثرت على هيكل عظمي
بشري كامل، وبجواره عظام يد بارزة من التراب لكنها مشوهة، وبروح لا تخلو من
الشجاعة دأبت تزيل التراب وتحفر حول اليد إلى أن اكتشفت قبراً قريباُ من
السطح ويحتوي على بقايا مخلوق أصغر من الانسان والمثير أن جمجمته مشوهة
أيضاً كما هي يده ، أخذت هذه الشابة الجمجمتين (البشرية والغريبة الشكل)
معها إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث احتفظت بهما كتذكار إلى أن توفيت
في بدايات التسعينيات


.



الجمجتان المستكشفتان في المنجم

بعد وفاة المكتشفة انتقلت الجمجمتان إلى رجل أمريكي احتفظ بهم لمدة 5 سنوات
ولم يكن يعرف ماذا يفعل بهم مفترضاً أن إحدى الجمجمتين مشوهة بشكل طبيعي
ثم أعطى ذلك الرجل الجمجمتين إلى زوجين شابين هما (راي) و (ميلاني) من
(إيلباسو) من ولاية تكساس، وكانت ميلاني ممرضة تشرف على الأطفال الخدج أو
حديثي الولادة لعدة سنوات وكان من المألوف لها معرفة بجميع أنواع التشوهات
البشرية ومن الواضح أن الجمجمة كانت متناظرة بدقة وبشكل يدعو للملاحظة
بالمقارنة مع جماجم البشر الطبيعية وكانت وزنها أخف نسبياً بالمقارنة مع
مثيلاتها من الجماجم البشرية المشوهة النموذجية، وإضافة إلى خبرتها كممرضة
كانت ميلاني وزوجها أعضاء في شبكة (ميوفون) MUFON في (إيلباسو) وهي شبكة
لتبادل التقارير ودارسة مشاهدات الأجسام الطائرة المجهولة Mutual UFO
Network ،وكان كل منهما يعلم أن ملامح الجمجمة وخصائصها الشكلية تتفق مع
الخصائص التي رويت عن المخلوقات الفضائية ذات الأجساد الرمادية والتي رواها
أناس زعموا أنهم شاهدوها أو تم اختطافهم من قبلها فصمم كلاهما على إخضاع
الجمجمة للفحص العلمي الدقيق وتحديد أصلها الوراثي.

ومع ذلك كانت لديهم بعض الشكوك من أنها قد تكون فعلاُ تشوهات عادية.
وللتأكد من ذلك اتصلوا بـ لويد بييه Lloyd Pye الباحث في أصول الجنس البشري
والذي ألف كتباً في هذا المجال وعندما قام (لويد بييه) بإجراء مقارنة بين
الجمجمة للإنسان العادي مع تلك الجمجمة الغريبة اتضح أنها بعيدة من أن تكون
شكلاً من أشكال التشوهات المألوفة ولكن قد تكون خصائصها الشكلية موروثة
عن الوالدين أو أحدهما.






تحليل الحمض النووي DNA


كلنا
يعلم أن مورثاتنا محفوظة كشيفرة في الحمض النووي DNA ، وقد برهنت نتائج
التحليل الأولية أن أم ذلك الطفل (صاحب الجمجمة الغريبة) هي من البشر ولكن
أباه من المحتمل أن يكون من غير البشر إلى درجة ما، إلا أن الدليل لم يصل
إلى الدقة المقبول بها علمياً لكي تؤكد فصيلة الأب.




-

لحسن الحظ جرى تطوير تقنية جديدة
في أواخر 2006 لتقديم تحليل شامل للجينوم الوراثي (الخريطة الوراثية)
لحوالي 3 بليون من أزواج القواعد وانتهى في أواخر عام 2009.



-

وقام الباحثون ضمن (مشروع ستارتشايلد) بسلسلة من بحوث المقارنات في تحليل الحمض النووي في عام 2003 و 2010 ،




د. مالهي وإشليمان
- وفي أوائل عام 2011 أتت النتيجة
المذهلة، حيث اتضح أن جمجمة ستارتشايلد لا تمت بصلة إلى الجنس البشري وإنما
لصنف جديد غير معروف، وذلك بعد أن أجريت مقارنات في الحمض النووي DNA
الميتاكوندري (mtDNA) بين جمجمة ستارتشايلد والجمجمة التي اكتشفت معها في
نفس المنجم ، وكشفت طريقة التأريخ باستخدام الكربون المشع 14 أن كلا
الجمجمتين مات أصحابهما في نفس الفترة تقريباً منذ حوالي 900 سنة وتعرضتا
لطروف مماثلة من التلوث والتحلل البكتيري ، وهذا ما توصل إليه الطبيبان
مالهي وإشليمان عندما أخذا عينات من عظام الجمجمتين، ولأن الجمجمتان تعرضتا
لنفس الظروف بعد الموت فإن هذا يجعل المقارنة مثلى لأن كلا الحمضين
النويين سيتعرضات لنفس ظروف التهالك.



حيث نجح علماء المورثات (الجينات) في تحديد 4 أجزاء من سلسلة الحامض النووي في عظام جمجمة ستارتشايلد والتي تتقابل مع







الإختلافان في الحمض النووي بين جمجمة ستارتشايلد إلى اليسار وجمجمة البشر

مثيلاتها في الحامض النووي الميتاكوندري mtDNA الخاص بالبشر العاديين ولدى
مقارنتهم لهذه الأجزاء (الشظايا) بين السلسلتين لاحظ العلماء أن لدى جمجمة
ستارتشايلد العديد من الإختلافات الميتاكوندرية والتي لا توجد عادة بين
أجناس البشر، وهذا يدل على أنه جنس أرضي غير معروف ويمكن أن يكون جنس يشبه
الأجناس التي تطورت من القردة والتي عاشت ما قبل الإنسان ولكن لا يوجد بعد
ما يثبت ذلك.

الحمض النووي الميتاكوندري



لدى كل البشر نوعان من الحمض النووي ، الأول يدعى الميتاكوندري
Mitochondria DNA ويرمز له mtDNA ويوجد فقط في ميتاكوندريا الخلايا ويحتوي
فقط على المادة الوراثية المتأتية من الأم. والثاني يدعى النووي Nulcear
DNA ويرمز له nuDNA وهو يوجد في نواة كل خلية ويأتي من الأب والأم.


مشروع ستارتشايلد



إعادة تكوين فنية لجمجمة ستارتشايلد

مشروع
ستارتشايلد هو مجموعة بحثية غير رسمية نسقت العديد من الأبحاث العلمية حول
هذه الجمجمة وتأسست في عام 1999 ولهذه المجموعة موقع إلكتروني ينشر فيه
آخر نتائج الدراسات والبحوث ويمكنك زيارته هنا.


















تساؤلات




قد يعني الإكتشاف الأخير أن عدداً من البشر عاشوا مع فصائل تشبههم ، فهل
كانت هذه الفصائل أذكى منهم كما يوحي شكل جمجمة ستارتشايلد ؟ وكيف أتت هذه
الاجناس ؟ هل هي فعلاً أجناس أرضية في أصلها إلا أنها متطورة عن جنس
القردة من الرئيسيات أم أن تلك الكائنات أتت نتيجة تجارب على المورثات
(الجينات) قامت بها مخلوقات من كواكب خارجية ومتقدمة تكنولوجياً على البشر
بهدف إستيلاد كائنات هجينة وربما لم تنجح الكائنات الهجينة في الإستمرار
على كوكب الأرض كالبشر.



إن فكرة تدخل الكائنات الخارجية في نسل البشر ليست جديدة على عقول الناس
وهي تحظى بشعبية كبيرة في الآونة الاخيرة من خلال الكتب ، وكان لهذه الفكرة
دور في تكوين حركات دينية جديدة

الرائيلية والسينتولوجيا وجماعة مشروع البوابة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://the-lifeofvague.moontada.com
 
جمجمة ستارتشايلد هل هى بشرية ام هجين خارجى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حياة غامضة :: غموض والغاز :: غرائب وعجائب-
انتقل الى: