حياة غامضة
اهلا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل معانا فى منتدى حياة غامضة

حياة غامضة

عالمنا مليء بأسرار وظواهر يكتنفها الغموض سواء في الكون أو في النفس البشرية ، وهذا الموقع يبحث فى كل ما هومجهول لرصده ومعرفة تأثير المعتقدات والأساطير عليه.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولحياة غامضة
كم ﭑگرھ تصرّفـﭑت بع̃ض ؛,, ﭑلبشرٌ ,, ﭑلذين̴ يظنۆن ﭑنفـسھم فيّ,, ﭑلمرتـبہَ ﭑلأۆلىّ ,, ۆھم من ﭑتفہَ خـلق ﭑلله. ,,;
لما حد يكرهك من غير سبب اضربه قلم اه عادي .. ما هو كده كده كارهك اساسا اهو ع الاقل عشان يبقى الموضوع منطقي يعني
ﺣــﻴــﻨــﻤَـــﺎ ﺗَـــﻘــﺴــﻮ ﻋَـــﻠــﻴْــﻚ { ﺍﻟـــﺤــﻴــﺎﺓ } ... /:ﺇﺣْــﺬﺭ ﺃَﻥ ﺗــﺼــﺒـــﺢ ﻣــﺜــﻠــﻬـــﺎ ... ﻭﺗَـــﻘــﺴـــﻮ ﻋَــﻠــﻰ ﻣَــﻦْ ﺣَــﻮْﻟــﻚَ ! ♥

شاطر | 
 

 قصة ريا وسكينة وملف الجريمة كاملة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bonota shakia
Admin
avatar

عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 10/08/2012
العمر : 25
الموقع : http://thelifeofvague.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: قصة ريا وسكينة وملف الجريمة كاملة   الأحد أغسطس 12, 2012 9:36 am

الإسكندرية في مطلع القرن العشرين لم تكن
كما يعرفها الناس اليوم , كان قسم كبير منها يغص بالأحياء القديمة و
المنازل المتهالكة التي كان يتقاسم غرفها عدة مستأجرين في آن واحد ,
فالبناء العمودي و نظام الشقق لم يكن منتشرا آنذاك كما هو الحال الآن , و
كانت الشقيقتان ريا و سكينة تعيشان في احد تلك الأحياء القديمة و الفقيرة
الذي كان يدعى بحي اللبان. وفي عام 1920 بدئت ترد إلى قسم شرطة اللبان
بلاغات من بعض الأهالي حول اختفاء نسوة من أقاربهم بشكل غامض , الطريف في
الأمر أن بعض ذوي النساء المفقودات ذكروا اسم سكينة ضمن إفاداتهم على إنها
كانت آخر شخص تمت مشاهدته مع بعض المفقودات قبل اختفائهن , و الأطرف من
ذلك هو أن بعض جرائم القتل حدثت في أماكن لا تبعد عن قسم الشرطة سوى أمتار
معدودات


منزل ريا وسكينة الحقيقى

لكن بالطبع يجب أن لا ننسى بأننا نتكلم عن أحداث جرت قبل ما
يقارب القرن من الزمان , عندما كانت وسائل وتقنيات التحقيق لدى الشرطة تتصف
بالبدائية , و في زمان كانت الشرطة تعمل فيه جاهدة لبسط سطوتها على
الأحياء و الحارات التي كان يحكمها الفتوات و البلطجية , لذلك تم إهمال
العديد من الأدلة التي كان يمكن أن تدين السفاحتين اللائي مضين في قتل
المزيد من الضحايا بدون خوف أو وجل , و مع ازدياد عدد ضحاياهن , تزايد
أيضا و انتشر الرعب و الهلع في المدينة انتشار النار في الهشيم و صارت
النساء تتحاشى مغادرة منازلهن إلا عند الاضطرار و ذلك بسبب خوفهن من
عصابات الخطف.




ريا و سكينة و زوجيهما حسب الله و محمد عبدالعال
في
النهاية كانت الصدفة وحدها هي التي أوقعت الشقيقتين في يد العدالة ,
فسكينة كانت تستأجر غرفة من الباطن , أي أنها كانت مستأجرة لدى احد
الأشخاص الذي كان هو أيضا بدوره مستأجرا من صاحب العقار الأصلي , و يبدو
أن العلاقة بين المستأجر و المؤجر لم تكن على ما يرام فوصلت خلافاتهما إلى
أقسام الشرطة و المحاكم , و حين أمرت المحكمة بأخلاء المنزل لصالح مالك
العقار الأصلي اضطرت سكينة أيضا إلى إخلاء غرفتها , و قد حاولت بكل وسيلة و
حيلة إقناع صاحب الدار بأن يؤجر لها الغرفة مرة أخرى لكنه رفض ذلك بشكل
قاطع بسبب سيرتها المشينة و تصرفاتها التي طالما أزعجت الجيران , فسكينة
كانت بائعة هوى في شبابها ثم أصبحت قوادة تستأجر عدد من البيوت و الغرف
لإقامة حفلات السكر و العربدة مستعينة بعدد من بائعات الهوى و النساء
سيئات الصيت , وقد ورد في حيثيات الحكم الصادر بحق الشقيقتين من محكمة
جنايات الإسكندرية ما يؤكد طبيعة عملهن حيث ذكر أن : (هذه المحلات جميعها
أعدت للدعارة سراً وكانت البغايا من النساء تترددن إليها تارة من تلقاء
أنفسهن وطوراً بطلب من ريا وسكينة لتعاطى المسكرات وارتكاب الفحشاء فيها
وكانت إدارة المحلات المذكورة مشتركة بين ريا وسكينة وأرباحها تقسم
بينهما).

و تشاء الصدف أن يقرر مالك
العقار الذي أخليت منه سكينة إجراء بعض الترميمات في أرجاء المنزل , و من
ضمنها الغرفة التي كانت مستأجرة من قبل سكينة , حيث شرع في حفر أرضيتها
لغرض تبديل بعض أنابيب المياه المتآكلة , لكن الرجل ما يلبث أن يعثر على
بعض العظام البشرية مدفونة تحت البلاط فيمضي في الحفر حتى يعثر على جثة
كاملة متفسخة لامرأة لم يتبقى مما يدل على هويتها سوى بعض خصلات الشعر
الطويلة المعلقة بالكاد إلى جمجمتها. يهرع الرجل إلى قسم الشرطة مصطحبا
إياهم إلى داره لمعاينة الجثة فيقرر هؤلاء الاستمرار في حفر أرضية الغرفة
على أمل العثور على المزيد من الجثث , و بالفعل يتم العثور على جثة أخرى
في نفس الغرفة , و على جثة ثالثة في غرفة مجاورة كانت مستأجرة أيضا من قبل
سكينة , ثم تبدأ الشرطة في البحث في المنازل و الأماكن التي كانت سكينة
تتردد عليها فتعثر على جثة رابعة في منزل أخر كانت سكينة تستأجر إحدى غرفه
أيضا. و يؤدي اكتشاف الجثث إلى أن ترتاب الشرطة أيضا في ريا شقيقة سكينة و
تبدأ في مراقبتها.
و تشاء الأقدار إن يشاهد احد المخبرين ريا في منزل
يقع بالضبط خلف مبنى قسم شرطة اللبان , يشك المخبر في تصرفات ريا لأنها
كانت تعطر إحدى غرف المنزل بكمية كبيرة من البخور لا تتناسب مع حجم الغرفة
الصغيرة , فتداهم الشرطة المنزل و تبدأ بتفتيش تلك الغرفة التي كانت
تنبعث منها رائحة كريهة تزكم الأنوف لم تستطع أبخرة العود و البخور
الكثيفة و المتصاعدة في أرجاء المنزل من إخفاءها, في تلك الغرفة تعثر
الشرطة على اثنتا عشر جثة تحت البلاط و مخبأة بين أخشاب العلية الملحقة
بالغرفة , كما تعثر الشرطة على جثة إضافية في غرفة ملاصقة للغرفة الأولى
ليصبح العدد الكلي للجثث المكتشفة سبعة عشر جثة.

تقوم
الشرطة بإلقاء القبض على ريا و سكينة اللائي تحاولن في البداية إنكار أي
علاقة لهن بالجثث , لكن حين تحاصرهما الشرطة بالأدلة و الشهود تعترفان
أخيرا بجرائمهما التي تتمثل في استدراج النساء إلى مجموعة من البيوت و
الغرف المستأجرة لغرض قتلهن و الاستيلاء على مصوغاتهن و حليهن الذهبية ,
واغلب الضحايا كن أما من بنات هوى أو من النساء المتبضعات في احد الأسواق
التجارية القريبة من حي اللبان. أما طريقة القتل فقد قالت الشقيقتان
بأنهما كانتا في البداية تغريان و تخدعان الضحية بالكلام المعسول حتى
تنالا ثقتها , ثم تسقيانها شرابا فيه خمرة قوية تؤدي بها إلى السكر و
الثمالة فتفقد القدرة على التركيز والقوة على المقاومة , حينئذ كان احد
أفراد العصابة من الرجال يتسلل بهدوء خلف الضحية ثم يقوم بحركة سريعة و
مباغتة بلف منديل من القماش على رقبتها بأحكام ثم يبدأ بخنقها بكل ما أوتي
من قوة , و في هذه الأثناء أيضا يرتمي بقية أفراد العصابة على الضحية كما
ترتمي الذئاب على طريدتها المذعورة , فيقوم بعضهم بتكميم فيمها لمنعها من
الصراخ فيما يمسك الآخرون بيديها و رجليها و يثبتونها حتى تلفظ أخر
أنفاسها , و ما أن تفارق الضحية الحياة حتى يجردوها من حليها و مصوغاتها
الذهبية و ملابسها ثم يقومون بدفنها في نفس المكان الذي قتلت فيه , و كانت
الشقيقتان تبيعان الذهب المسروق إلى احد الصاغة في السوق ثم تقتسمان ثمنه
مع بقية أفراد العصابة.




جثث السفاحتين بعد اعدامهما
المجرمون
الرئيسيون في جرائم القتل كانوا كل من : ريا و زوجها حسب الله , و سكينة و
زوجها محمد عبد العال , و شخصين أخريين بأسم عرابي و عبد الرزاق , و قد
قضت محكمة جنايات الإسكندرية بإعدامهم جميعا و تم تنفيذ الحكم فيهم بتاريخ
21 – 22 كانون الأول / ديسمبر عام 1921 , كما شمل الحكم سجن الصائغ الذي
كان يشتري الذهب المسروق من الشقيقتين لمدة خمسة أعوام , في حين برئت
المحكمة ثلاثة أشخاص أخريين كانوا على علاقة بالمجرمين و تم إخلاء سبيلهم.

مع
إعدام الشقيقات السفاحات تم طوي صفحة جرائمهن البشعة إلى الأبد , لكن
الرعب و الإثارة التي سببتها تلك الجرائم استمرت حتى اليوم , و لازال
الناس في حي اللبان في الإسكندرية يتذكرون قصة ريا و سكينة و يحدثون
الزائرين عنها كأنها حدثت بالأمس , أما قسم شرطة اللبان نفسه فقد تحول
اليوم إلى ما يشبه المتحف حيث يضم بين جدرانه بعض متعلقات القضية كأوراق
التحقيق و حكم المحكمة و صور قديمة للشقيقتين مع صور بعض ضحاياهن. بالنسبة
للمنزل الذي عثرت الشرطة فيه على جثث الضحايا فهناك اختلاف بين السكان
حول مكان المبنى الأصلي , لكن الأرجح انه هدم في خمسينيات القرن المنصرم و
شيدت مكانه عمارة صغيرة لازال بعض سكانها يذكرون قصصا طريفة حول خوفهم و
هلعهم من السكن فيها في بداية تشييدها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://the-lifeofvague.moontada.com
 
قصة ريا وسكينة وملف الجريمة كاملة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حياة غامضة :: عالم الجريمة :: نساء بلا رحمة-
انتقل الى: