حياة غامضة
اهلا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل معانا فى منتدى حياة غامضة

حياة غامضة

عالمنا مليء بأسرار وظواهر يكتنفها الغموض سواء في الكون أو في النفس البشرية ، وهذا الموقع يبحث فى كل ما هومجهول لرصده ومعرفة تأثير المعتقدات والأساطير عليه.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولحياة غامضة
كم ﭑگرھ تصرّفـﭑت بع̃ض ؛,, ﭑلبشرٌ ,, ﭑلذين̴ يظنۆن ﭑنفـسھم فيّ,, ﭑلمرتـبہَ ﭑلأۆلىّ ,, ۆھم من ﭑتفہَ خـلق ﭑلله. ,,;
لما حد يكرهك من غير سبب اضربه قلم اه عادي .. ما هو كده كده كارهك اساسا اهو ع الاقل عشان يبقى الموضوع منطقي يعني
ﺣــﻴــﻨــﻤَـــﺎ ﺗَـــﻘــﺴــﻮ ﻋَـــﻠــﻴْــﻚ { ﺍﻟـــﺤــﻴــﺎﺓ } ... /:ﺇﺣْــﺬﺭ ﺃَﻥ ﺗــﺼــﺒـــﺢ ﻣــﺜــﻠــﻬـــﺎ ... ﻭﺗَـــﻘــﺴـــﻮ ﻋَــﻠــﻰ ﻣَــﻦْ ﺣَــﻮْﻟــﻚَ ! ♥

شاطر | 
 

 الجنس بين المعتقد وعلم النفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bonota shakia
Admin
avatar

عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 10/08/2012
العمر : 25
الموقع : http://thelifeofvague.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: الجنس بين المعتقد وعلم النفس   الإثنين أغسطس 13, 2012 10:37 pm

يتمحور عدد من التجارب الواقعية رغم ندرتها على إعتقاد أصحابها بقيام كيانات أو أرواح بالممارسة الجنسية المتكررة معهم أو تعرضهم لأشكال من التحرش أو الإغواء كالإحساس بأنفاس ولمسات أو سماع همسات وغيرها

دورة الإستجابة الجنسية

لا يختلف إثنان على أن الجنس أقوى غريزة في البشر وما لم تترافق ممارسته بلذة فإنه لن يحقق هدفه في حفظ النوع ، لكن في البشر لا تكون الغاية دائماً هي حفظ النوع والتكاثر بل تحقيق اللذة المنشودة ، وفي علم النفس وضع كلاً من ( ويليام هـ ماسترز ) و ( فيرجينيا إي جونسون) في عام 1966 نموذجاً لـ " دورة الإستجابة الجنسية لدى الإنسان " حيث قسموه إلى 4 مراحل أثناء عملية التحفيز الجنسي وهي بحسب الترتيب : مرحلة الإثارة ، مرحلة الذروة ، مرحلة النشوة ، ومرحلة الإرتخاء.

طرق الممارسات الجنسية

تتفاعل الرغبة الجنسية في النفس البشرية فتتخذ 3 طرق معروفة لإشباعها وهي :

1- الممارسة الجنسية مع الشريك : وتتم مع شريك من الجنس الآخر عادة وفي حالات مع مثلي الجنس (أقل من 6%) أو في ما ندر مع أجناس أخرى من الحيوانات أو تكون حالة إضطراب نفسي نادر في الممارسة مع جثث الموتى أو ما يسمى بـ نكروفيليا ، وبغض النظر عن طبيعة الشريك فهو نوع واع من الإتصال ، باستثناء حالات نادرة وهي الجنس النومي ( سكسومنيا) أي الممارسة الغير واعية للجنس أثناء النوم .

2- الممارسة الجنسية الذاتية : وهي لا تتطلب شريك وتنقسم بدورها إلى نوعين أحدهما :

- ممارسة جنسية واعية : وتتم من خلال ممارسة العادة السرية من قبل الذكور أو الإناث وهو تفريغ ذاتي وإشباع متعمد للرغبة الجنسية ، وبحسب إحصاءات معهد كنسكي للبحوث الجنسية - 2006 يمارس أكثر من 80% من الذكور وأكثر من 58% من الإناث العادة السرية ولو لمرة واحدة في حياتهم ، وقد أثبتت دراسات أن مجموعة واسعة من الحيوانات أيضاً تمارس الإستمناء كما أنها تستخدم أغراضاً كأدوات لتساعدها في هذه الممارسة ، في هذا النوع من الممارسة يلعب الخيال دوراً كبيراً في إطلاق الصور الذهنية عن المثيرة عن الجنس المرغوب ، وقد تساعد في ذلك أحياناً الأفلام والصور الإباحية Pronography.

- ممارسة جنسية غير واعية : وتتم عبر الإحتلام أو الاحلام الجنسية ، وسيأتي شرحها لاحقاً.

3- الممارسة الجنسية الذاتية بمساندة شريك

في هذا النوع الممارسة لا يحدث إتصال جنسي مع الشريك وهنا يقتصر دور الشريك في مساعدة الشخص على إشباع رغبته عبر ممارسات الإستمناء أو العادة السرية إما بشكل مباشر من خلال المداعبات أو عن بعد من خلال وسائل الإتصال الحديثة حيث مكنت هذه الوسائل من ظهور نوع جديد من الممارسة الجنسية وهي "الممارسة الجنسية عن بعد " وهي بالأصل ممارسة للعادة السرية لكن مع شريك عبر الإتصال الهاتفي مثلاً ويدعى بـ Phone Sex أو عبر شبكة الإنترنت كرسائل الدردشة الفورية Sex Chat أو إتصال صوتي أو فيديوي باستخدام الكاميرا ورغم أنه لا يقوم على إتصال جنسي مباشر إلا أنه يعتمد على رسائل وصور وأصوات تبعث بإحاءات جنسية يقوم بها الشريك ليصل مع الشخص المشترك معه إلى اللذة االتي يمكن أن تكون متبادلة، كما يمكن لهذا الشريك أن يكون شريكاً إفتراضياً إلكترونياً عوضاً عن الشريك الفعلي كالواقع التخيلي الإفتراضي وقد بدأ تنفيذ ذلك منذ عدة سنوات في ألعاب إلكترونية تحاكي التحفيز الجنسي للشريك الفعلي.

الإحتلام والعادة السرية

يبدأ الطريق إلى تحقيق اللذة الجنسية من خلال رغبة تحتاج إلى إشباع وهي حاجة جسدية كسائر الحاجات الجسدية الأخرى مثل الشعور بالجوع إلى الطعام ، ويمكن تشبيهها بالطاقة الحبيسة داخل الإنسان البالغ والتي تبحث عن مخرج لكي تتحرر وعند إفراغها تحصل اللذة ، وإن حصل أن واجهت عملية إفراغ هذه الطاقة قيوداً دينية أو إجتماعية أو أخلاقية كغياب الشريك في العملية الجنسية أو الإحجام عن الممارسة الجنسية إلا من خلال ما تسمح به القنوات الشرعية (مفهوم الخطيئة والحلال والحرام) التي فرضتها معتقداته الدينية مثل الزواج أو الرباط المقدس فإنها تظل تبحث دائماً عن مخارج بديلة لإفراغها أو إشباعها مثل ممارسة العادة السرية (الإستمناء) أو عن طريق الإحتلام الغير واعي الذي يحدث بنسبة أكبر لدى الأشخاص المتدينين كونهم لا يمارسون العادة السرية عادة ، وهناك أيضاً مخارج أخرى لا صلة لها بالجنس وتعبر عن إهتمام الشخص بأمور تحقق له قدر من السعادة يغنيه عن اللذة الجنسية سواء بشكل مؤقت أو حتى بشكل دائم.

ويبدو أن هناك تناسباً عكسياً بين ممارسة العادة السرية والإحتلام وذلك في الحالة التي يغيب فيها الشريك الفعلي في الإنصال الجنسي ، فقلة ممارسة العادة السرية تؤدي نوعاً ما إلى زيادة فرص ظهور الأحلام الجنسية أما كثرتها فتؤدي إلى انخفاض فرص ظهور الأحلام الجنسية. وكأن العقل اللاواعي يحاول دائماً إشباع رغبات الجسد حتى خلال النوم .

تفسير الممارسات الجنسية الذاتية في العلم والمعتقد

تكون ممارسة الجنس عادة مقيدة بميراث المجتمعات من الأديان والمعتقدات والأساطير وبأنماط الحياة السائدة فيها ، فهذا الميراث لم يكتف فقط بوضع حدود أخلاقية لتلك الممارسات وإنما أيضاً أتى بتفسيرات ما روائية تبرر إهتمام المرء بممارسات العادة السرية والإحتلام على نحو خاص حيث ربطها بقيام كيانات أو أرواح شبقة للجنس وتغوي عدداً من البشر إلى ممارسته ويطلق عليها اسم شياطين أو جن أو قد يعتبرها البعض أرواح متوفين بناء على إختلاف وتنوع الثقافات ، حتى أن لها أسماء بعينها وفئات وطبقات (إقرأ عن مملكة الشيطان).

وكانت تلك المعتقدات سائدة فيما مضى في أوروبا في القرون الوسطى قبل أن يعطيها العلم الحديث تفسيرات نفسية وفيزيولوجية وعصبية، ومع ذلك فلا زال لتلك المعتقدات أثر مهيمن لدى بعض الناس في المجتمعات العربية على وجه الخصوص، وإن كان العلم في بداية الطريق لفهم تأثير العقل اللاواعي على الجسم من الناحية الجنسية ، حيث يقول علم النفس أن العقل يقوم بصنع تلك الخيالات المثيرة التي يطلق عليها هلوسات سواء أكانت بصرية وسمعية ولمسية وشمية بهدف إشباع رغبات جنسية مكبوتة لم تجد طريقها في الممارسة الفعلية مع الشريك لأسباب أخرى وكذلك لم يسمح لها بالممارسة ذاتياً من خلال العادة السرية لشعور الشخص بأنه يفعل أمراً محرماً بالنسبة إليه أو يشكل خطيئة في نظره.

وتجدر الملاحظة أنه في التجارب الجنسية المتكررة التي يعيشها الشخص مع الكيانات المزعومة سواء أكانت جن ، شياطين ، مخلوقات فضائية ، أنه غالباً ما يلوم تلك الكيانات في إغواءه أو حتى في إجباره على ممارسة الجنس معها وأنه لا حول له ولا قوة حتى لو شعر بلذة كبيرة في الممارسة سواء في حالة اليقظة أو النوم .

ويُنظر لهذ الامر نفسياً على أنه محاولة لإبعاد نفسه عن تهمة التورط في التجربة الجنسية التي يعتبرها خطيئة أو حرام كونه شخص محافظ أو متدين وبأن العقل اللاواعي صنع له تلك الأجواء الخيالية المثيرة جداً لإشباع رغبات حقيقية في نفسه.

- وأحياناً تتفوق اللذة مع تلك الكيانات المزعومة بمراحل على اللذة الناتجة من الممارسة الجنسية مع الشريك الفعلي مما يؤدي إلى ابتعاده عنه الشريك الفعلي.

- وفي بعض الأحيان تصبح هوساً فيفضل العزلة عن محيطه وعن مجتمعه والعيش في تلك الاجواء ربما كمحاولة للهروب من مرارة الواقع الذي يعيش فيه وفي وضع يشبه حالة الإدمان على المخدرات، ومع ذلك نجده أيضاً يلوم تلك الكيانات المزعومة على فرض العزلة عليه.

- وفي أحيان أخرى تكون تلك التجارب غير سارة بتاتناً وتبعث الضيق في النفس وأشبه بالإغتصاب ، ولا يعلم على وجه التحديد السبب الحقيقي وراء تلك المخاوف من الممارسة الجنسية لكن بعض الخبراء يعتقدون أن لها جذوراً في الواقع كالتعرض إلى تحرش جنسي عند سن طفولة مبكرة فتأخذ الصور الذهنية في المنام مثلاً أشكال مخلوقات تخطف الشخص وتضعه على منضدة الفحص كما في حدث في تجربة جيسي لونغ وهي إحدى التجارب العديدة لأناس زعموا اختطافهم من قبل مخلوقات فضائية ، أو كان أصحاب هذه التجارب ضحايا لـ الذاكرة الوهمية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://the-lifeofvague.moontada.com
 
الجنس بين المعتقد وعلم النفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حياة غامضة :: غموض والغاز :: الغاز علمية وتاريخية غامضة-
انتقل الى: