حياة غامضة
اهلا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل معانا فى منتدى حياة غامضة

حياة غامضة

عالمنا مليء بأسرار وظواهر يكتنفها الغموض سواء في الكون أو في النفس البشرية ، وهذا الموقع يبحث فى كل ما هومجهول لرصده ومعرفة تأثير المعتقدات والأساطير عليه.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولحياة غامضة
كم ﭑگرھ تصرّفـﭑت بع̃ض ؛,, ﭑلبشرٌ ,, ﭑلذين̴ يظنۆن ﭑنفـسھم فيّ,, ﭑلمرتـبہَ ﭑلأۆلىّ ,, ۆھم من ﭑتفہَ خـلق ﭑلله. ,,;
لما حد يكرهك من غير سبب اضربه قلم اه عادي .. ما هو كده كده كارهك اساسا اهو ع الاقل عشان يبقى الموضوع منطقي يعني
ﺣــﻴــﻨــﻤَـــﺎ ﺗَـــﻘــﺴــﻮ ﻋَـــﻠــﻴْــﻚ { ﺍﻟـــﺤــﻴــﺎﺓ } ... /:ﺇﺣْــﺬﺭ ﺃَﻥ ﺗــﺼــﺒـــﺢ ﻣــﺜــﻠــﻬـــﺎ ... ﻭﺗَـــﻘــﺴـــﻮ ﻋَــﻠــﻰ ﻣَــﻦْ ﺣَــﻮْﻟــﻚَ ! ♥

شاطر | 
 

 الله الغيب الاكبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bonota shakia
Admin
avatar

عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 10/08/2012
العمر : 25
الموقع : http://thelifeofvague.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: الله الغيب الاكبر   الإثنين أغسطس 13, 2012 11:03 pm

يقول " أناكساغورس" وهو أحد فلاسفة
اليونان : " من المستحيل على قوة عمياء أن تبدع هذا الجمال وهذا النظام
اللذان يتجليان في هذا العالم لأن القوة العمياء لا تنتج إلا الفوضى فالذي
يحرك المادة هو عقل رشيد بصير حكيم ".





الله.... هو تلك القوة العظمى الأزلية التي خلقت المادة فنفخت فيها الروح
فأوجدت الحياة ، هو تلك القوة التي أوجدت المكان والزمان والقانون
الفيزيائي الدقيق الذي يسيران وفقه في الكون، هو فوق أي تصنيف أو تشبيه
لأنه هو الحقيقة المطلقة بعكس الأمور المخلوقة التي تكون نسبية وتخضع
للمقارنات، الله غير منظور وغير محسوس ، متحكم في كل شيء ، ممجد من الأديان
السماوية الثلاث لكن وجوده مرفوض من طرف الملحدين أو الملتفين حول حقيقة
وجوده من خلال استبدالها بمصطلح "الطبيعة الام" Mother Nature الذي كثيراً
ما يتردد على ألسنة العلماء المتأثرين بالفلسفة المادية.














لا شك أن الله أعظم ما خفي عنا
ويستحق وصف "الغيب الأكبر " ولذلك يكون من الماروائيات التي يتناولها موقع
ما وراء الطبيعة كما هي الملائكة والشياطين ، مع أن الفلسفة الوجودية ترفض
كل ما هو ماورائي، وتناشد الإنسان بأن يلتفت إلى أهمية وقيمة وجوده كإنسان
حر مبدع، ويجب على الماورائية أن لا تحرمه من حريته كمبدع، وأن لا وجود
حقيقي إلا لوجوده.



في البحث عن الله

كان
أهم وأول سؤال راود الإنسان منذ قديم الازل يتعلق بـ " العظيم " الذي صنعه
وصنع ما حوله من المخلوقات ، وخلال بحثه عن إجابة كان يجد ضالته في
الأشياء المنظورة أو الملموسة كالشمس أو النار أو النجوم وغيرها لتجسد حضور
الإله المعبود في حياته، فكان ينحت من المادة أشكالاً بشرية أو حيوانية أو
بشرية حيوانية خرافية فيعتبرها وسطاء للوصول إلى الإله وأن روح الإله وقعت
فيها فيعطي لتلك الأوثان قدرات خفية وخارقة ويبذل لها الأضاحي شكراً
وإمتناناً للنعم ودرءاً للكوارث المستقبلية التي يمكن أن تأتي على محصوله ،
أي أن الإنسان كان في تطلع مستمر إلى عبادة رمز منظور من الآلهة.






-
تبلورت فكرة " الأرواحية " أي الإعتقاد بأن للكون وكل ما فيه ( روحاً)
،فبدأ بعبادة الحيوانات كالعجول المقدسة كرمز للإنجاب والإنتاج، والحية
كرمز لتجدد الحياة، لأنها تخلع عنها جرابها القديم ليحل محله جراب جديد.
والطيور مثل العقاب والصقر والنسر كرمزاً للحكمة وقوة البصر. وأحياناً كان
الإنسان يجمع بين هذه الإشكال الحيوانية والأجساد البشرية لتكون كائنات
خرافية , كما عبد الإنسان الأجرام السماوية مثل الشمس والقمر والنجوم، وقوى
الطبيعة مثل العواصف والأرض والماء والنار .






-
ومع أن الله كان يرسل رسلاً من بني البشرأنفسهم لكي يبين لهم الإجابة عن
السؤال المذكور أنفاً وبأنه خفي لا تستطيع الأبصار إدراكه وأنه إله واحد
وسرمدي وليس له شركاء لكن أغلب البشر كانوا ينكرون تلك الحقيقة فيتبعون ما
وجدوا عليه أجدادهم فيؤمنون فقط بما تدركه أبصارهم ، أي ما هو منظور ومحسوس
ومما صنعته أيديهم من الأوثان وما فيها من أرواح يزعون أنها قابعة أز
متلبسة فيها. وكان غضب الله يأتي على الأقوام لتكذيبهم بتلك الرسالات بعد
إنذارهم بها على شكل كوارث طبيعية مدمرة مثلما حدث في طوفان نوح وما حدث مع قوم عاد وثمود ولوط وجيش فرعون .






الله عند اليهود

استعمل
اليهود مثل سائر الشعوب السامية االتي سبقتهم كلمة " ئيل " القوي العزيز
للدلالة على الله . كما شاع استعمال تعبير " يهوه" للإشارة إلى الإله
القومي للإسرائيليين. وكلمة يهوه في العبرية (יהוה) تعني "الذي هو"
ويستعملونها بدلاً من الاسم الحقيقي الذي لا يعلم به أحد اذ أنه من أسرار
كهانتهم فقط .






فتذكر التوراة أن الله " إله الدهر الرب خالق أطراف الأرض، لا يكل ولا يعيا " (أشعيا 40/28)





وتحدثنا التوراة عن الله العظيم،
فتذكر أنه ليس كمثل البشر وضعفهم، فهو لا يندم ولا يكذب، فتقول: " ليس الله
إنساناً فيكذب، ولا ابن إنسان فيندم، هل يقول ولا يفعل، أو يتكلم ولا
يفي؟" (العدد 23/19) فالندم صفة الإنسان الجهول بعواقب الأمور ، "نصيح
إسرائيل لا يكذب ولا يندم، لأنه ليس إنساناً ليندم" (صموئيل (1) 15/29).






وتذكر التوراة أن الله لا يُرى كما في : " حقاً أنت إله محتجب، يا إله إسرائيل
" ( أشعيا 45/15)، والإنسان لا يقدر على رؤيته، فقد قال الله لموسى: " لا
تقدر أن ترى وجهي لأن الإنسان لا يراني ويعيش " ( الخروج 33/19 - 20).






لكن
الأسفار التوراتية تذكر أن
كثيرين رأوا الله، منهم شيوخ بني إسرائيل " لما صعد موسى وهارون وناراب
وأبيهو وسبعون من شيوخ إسرائيل رأوا إله إسرائيل" ( الخروج 24/9)، ومنهم
يعقوب فقد رآه حين صارعه (بحسب ما يزعم اليهود ) " فدعا يعقوب اسم المكان:"
فينئيل ". قائلاً : لأني نظرت الله وجهاً لوجه، ونجيت نفسي " ( التكوين
32/30 ).






ومن تناقضات التوراة ترددها في وصف الله بالقدرة التامة تارة، وبالعجز تارة أخرى.





الله عند المسيحيين

تؤمن
ا لطوائف المسيحية التي تتبع الإيمان الأول بدون تغيير كما سلمه تلاميذ
يسوع المسيح (الحواريون) بأن الله واحد، وهو كلي القدرة ضابط الكل الذي هو
أصل كل شيء، لا بداية له ولا نهاية زمانياً أو مكانياً، وهو خالق السماوات
والأرض وخالق كل نفس.






والله
يظهر بحسب العقيدة المسيحية في ثلاثة صور (أقانيم) تكون كلها مشتركة في
الطبيعة الإلهية الواحدة، وموجودة منذ الأزل وإلى الأبد، وتشترك في كل
الصفات الإلهية، وهذه الأقانيم تتمثل في "الآب "الذي لم يره أحد قط ولا
يستطيع إنسان أن ينظره، و "الكلمة "وهو الله المتجسد في هيئة البشر (يسوع)
من أجل رسالة الفداء التي يؤمن بها المسيحيون والموجود منذ البدء والذي به
خلق كل شيء كما يبدأ نص إنجيل يوحنا، و " روح الله القدس" وهو المعزي الذي
وعد يسوع أنه سيرسله للمؤمنين به قبل صعوده بحسب الإيمان المسيحي، وهو روح
الله الذي يسكن في داخل المسيحي المؤمن، مبكتًا إياه على ذنوبه، ومعطيه
القوة للتغلب على الطبيعة البشرية المحبة للشهوات الجسدية.






يؤمن المسيحيون بالله، لكن نظرتهم
له تختلف عن الإسلام ويظهر ذلك جلياُ في الكتاب المقدس في سفر التكوين
وأيضًا في إنجيل يوحنا ورسائل القديسين ومن صفات الله في المسيحية: محب
وحكيم وقدوس وعادل ورحيم ورؤوف والرّب، مع ملاحظة أن الأسماء المستخدمة في
الديانة اليهودية لها اعتبار في التقليد المسيحي.






الله عند المسلمين

الله
هو الإله الواحد الأحد عند المسلمين وهو وصف لغوي للذات الإلهية. وله
أسماء تسمى أسماء الله الحسنى وهي أكثر من أن تعد أو تحصى، ومنها تسعة
وتسعون اسمًا خصّها نبي الإسلام محمد بالذكر وذكرت متفرقة في القرآن
والأحاديث الشريفة ، ومعنى لا إله إلا الله أي لا معبود بحق إلا الله. ومن
أسمائه الكريم الحليم الرحمن الودود فهو يتودد لعباده وهو غني عنهم لكن
رحمته وسعت كل شيء. هو علم على الذات الواجب الوجود المستحق لجميع المحامد،
وهو الإله الحق لجميع المخلوقات ولا معبود بحق إلا هو. ويؤمن المسلمون بأن
الله واحد، أحد، فرد، صمد، ليس له مثيل ولا نظير ولا شبيه ولا صاحبة ولا
ولد ولا والد ولا وزير له ولا مشير له، ولا عديد ولا نديد ولا قسيم. وهو
الإله الحق وكل ما يُدعى من دونه فهو باطل.






فالمسلمون لا يعبدون إلا الله،
وتوحيد الله بالعبادة هي جوهر العقيدة في الدين الإسلامي.فالله هو خالق
السماوات والأرض وهو المحيي والمميت، حي لا يموت واحد، أحد، فرد، صمد، ليس
له مثيل ولا نظير ولا شبيه ولا صاحبة ولا ولد ولا والد ولا وزير ولا مشير
ولا عديد ولا نديد ولا قسيم فهو كما أخبر عن نفسه في القرآن الكريم :






"
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ‹1›اللَّهُ الصَّمَدُ‹2›لَمْ يَلِدْ وَلَمْ
يُولَدْ‹3› وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ‹4›" (‌سورة الإخلاص ‌‏:1‏—4)






إمتدح الله بها نفسه في القرآن فقال : " اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى (Cool " - (سورة طه), و





حث عليها الرسول محمد فقال : "إن لله تسعة وتسعين اسمًا، مائةً إلا واحدًا، من أحصاها دخل الجنة ".





اسم الله الأعظم

أما
اسم الله الأعظم فهو سر من الأسرار لا يعلمها ألا من أختصه الله من عباده
بمعرفته ، ورد في سنن النسائي وسنن أبي داود ومسند أحمد وفي صحيح ابن حبان
‏عن ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال: كنت مع رسول الله ‏(ص) ‏ جالساً ‏‏وإذا برجل قائم
‏ يصلي فلما ركع وسجد وتشهد دعا فقال في دعائه (اللهم إني أسألك بأن لك
الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام
يا حي يا قيوم إني أسألك....) ، فقال النبي (ص)‏ ‏‏لأصحابه تدرون بما دعا؟
قالوا الله ورسوله أعلم قال: (‏ والذي نفسي بيده لقد دعا الله باسمه العظيم
الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى)






وصف الله لذاته

وصف الله ذاته في القرآن الكريم حين قال عز وجل : " ‏اللَّهُ
نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا
مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ
دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ
وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ
نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ
اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ‏ ".






‏‏{‏اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ
وَالْأَرْضِ‏}‏ الحسي والمعنوي، وذلك أنه تعالى بذاته نور، وحجابه ـالذي
لولا لطفه، لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقهـ نور، وبه استنار
العرش، والكرسي، والشمس، والقمر، والنور، وبه استنارت الجنة‏.‏وكذلك النور
المعنوي يرجع إلى الله، فكتابه نور، وشرعه نور، والإيمان والمعرفة في قلوب
رسله وعباده المؤمنين نور‏.‏






فلولا نوره تعالى، لتراكمت
الظلمات، ولهذا‏:‏ كل محل، يفقد نوره فثم الظلمة والحصر، ‏{‏مَثَلُ
نُورِهِ‏}‏ الذي يهدي إليه، وهو نور الإيمان والقرآن في قلوب المؤمنين،
‏{‏كَمِشْكَاةٍ‏}‏ أي‏:‏ كوة ‏{‏فِيهَا مِصْبَاحٌ‏}‏ لأن الكوة تجمع نور
المصباح بحيث لا يتفرق ذلك ‏{‏الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ‏}‏
من صفائها وبهائها ‏{‏كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ‏}‏ أي‏:‏ مضيء إضاءة
الدر‏.‏ ‏{‏يُوقَدُ‏}‏ ذلك المصباح، الذي في تلك الزجاجة الدرية ‏{‏مِنْ
شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ‏}‏ أي‏:‏ يوقد من زيت الزيتون الذي ناره
من أنور ما يكون، ‏{‏لَا شَرْقِيَّةٍ‏}‏ فقط، فلا تصيبها الشمس آخر النهار،
‏{‏وَلَا غَرْبِيَّةٍ‏}‏ فقط، فلا تصيبها الشمس ‏[‏أول‏}‏ النهار، وإذا
انتفى عنها الأمران، كانت متوسطة من الأرض، كزيتون الشام، تصيبها الشمس أول
النهار وآخره، فتحسن وتطيب، ويكون أصفى لزيتها، ولهذا قال‏:‏ ‏{‏يَكَادُ
زَيْتُهَا‏}‏ من صفائه ‏{‏يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ‏}‏ فإذا
مسته النار، أضاء إضاءة بليغة ‏{‏نُورٌ عَلَى نُورٍ‏}‏ أي‏:‏ نور النار،
ونور الزيت‏.‏






ومن هنا نستنتج أن المخلوقات لا
توجد من غير شيء ، وإذا لم يوجد خالقها فلن يكون لها وجود و كل معرفتنا عنه
ناجمة عمّا أعطانا إياه الوحي الإلهي عن طريق الرسل والأنبياء والكتب
السماوية.






موسى و رؤية الله

لا
يمكن لأحد مشاهدة الله سبحانه وتعالى ، والدليل على ذلك قصة سيدنا موسى
أنه لما طلب من الله سبحانه أن يراه موسى فقال له سبحانه : إن بقي الجبل في
مكانه فستراني ولكن الجبل تهدم وأغمي على سيدنا موسى :






"
وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ
أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى
الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا
تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا
فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ
الْمُؤْمِنِينَ " - (143) الأعراف






وقال سبحانه:" لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (11) "- (سورة الشورى)





فالمشاهدة مستحيلة ولكن رؤية الله
سبحانه وتعالى قد تتجلى في خلقه وفي هذا الكون تتجلى في الإبداع الذي
أبدعه سبحانه فالرؤية لا تعني المشاهدة العينية ولكن قد تعني المشاهدة
الحسية .






عرش الله

إن
حملة العرش اليوم أربعة من الملائكة ويوم القيامة ثمانية. وهذا القول رجحه
ابن كثير، وابن الجوزي وقال هو قول الجمهور ، ويستدل لهذا القول بعدة أدلة
منها ما رواه الطبري بسنده عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم قال: قال رسول
الله - صلى الله عليه وسلم -: "يحمله اليوم أربعة ويوم القيامة ثمانية ،
وروى الطبري أيضاً بسنده عن ابن إسحاق قال: بلغنا أن رسول لله - صلى الله
عليه وسلم - قال: "هم اليوم أربعة" يعني حملة العرش "وإذا كان يوم القيامة
أيدهم الله بأربعة آخرين فكانوا ثمانية".






واستدلوا أيضاً بما جاء عن ابن
عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "صدق
أمية بن أبي الصلت في شيء من شعره فقال:






رجل وثور تحت رجل يمينه *** والنسر للأخرى وليث مرصد





فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "صدق".





واستدلوا أيضاً بما جاء في حديث
الصور المشهور فقد جاء فيه: "ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية، وهم اليوم
أربعة، أقدامهم على تخوم الأرض السفلى، والسموات إلى حجزهم، والعرش على
مناكبهم".






ولعل هذا القول هو الأقرب إلى الصواب، ولكن ليس هناك نص صريح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في المسألة. والله أعلم.





الحديث الذي أورده الحافظ ابن كثير في تفسيره ولفظه :
"
عن العباس بن عبد المطلب قال : كنت بالبطحاء في عصابة فيهم رسول الله -صلى
الله عليه وسلم- فمرت بهم سحابة فنظر إليها ، فقال : " ما تسمون هذه ؟ "
قالوا : السحاب ، قال : " والمزن ؟ " قالوا : والمزن ، قال : " والعنان ؟ "
قالوا : والعنان - قال أبو داود : ولم أتقن العنان جيداً - قال : " هل
تدرون بعد ما بين السماء والأرض ؟ " قالوا : لا ندري . قال : " بعد ما
بينهما إما واحدة أو اثنتان أو ثلاث وسبعون سنة ثم السماء فوقها كذلك ، حتى
عد سبع سموات ، ثم فوق السماء السابعة بحر ما بين أسفله وأعلاه مثل ما بين
سماء إلى سماء ، ثم فوق ذلك ثمانية أوعال بين أظلافهن وركبهن مثل ما بين
سماء إلى سماء ، ثم على ظهورهن العرش ، بين أسفله وأعلاه مثل ما بين سماء
إلى سماء ، ثم الله تبارك وتعالى فوق ذلك " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://the-lifeofvague.moontada.com
heromoonlight
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 02/09/2012
العمر : 33
الموقع : facebook

مُساهمةموضوع: رد: الله الغيب الاكبر   الإثنين سبتمبر 10, 2012 9:34 am

لا احد يستطيع ان يتطرق لذات الله العظمى ولا يحق لنا انا نحاول ان نعلم الغيب فلا تسأل عن الكم والكيف والله هو علام الغيوب خالق الكون والانسان والعلم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الله الغيب الاكبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حياة غامضة :: غموض والغاز :: الغاز علمية وتاريخية غامضة-
انتقل الى: